علاقات أسرية

المراد بذوي الرحم هم

المراد بذوي الرحم هم

المراد بذوي الرحم هم   إنها من أشهر الأسئلة الشرعية المتعلقة بالعديد من القضايا الفقهية الهامة في الشريعة الإسلامية وإن تحديد معنى كلمة ذوي الرحم أو الأرحام يترتب عليه الكثير من الأمور الخاصّة بصلة القرابة المقصود بهذه الكلمة، وفي هذا المقال سوف يقدّم موقع الشهد تعريفًا لذوي الأرحام، وسيضع مجموعة من الآيات القرآنية التي تحثّ على صلة الرحم.

بالاضافة الى المراد بذوي الرحم بيت العلم ، ما معنى صلة الرحم ، من صلة الرحم الزيارة والهديا ، المراد بذوي الرحم هم الاقارب من النسب من جهة امك وابيك ، صلة الرحم المقصود بها ، من وسائل صلة الرحم. 

شاهد ايضا: من هم الثقلين في حديث النبي صلى الله عليه

ما المراد بذوي الرحم

المراد بذوي الرحم هم ، إنَّ مسألة ذوي الرحم مسألة متشعبة ترتبط بكثير من الأحكام الشرعية والفقهية في الإسلام، لذا فإنه يجب على كلّ مسلم أن يعرف المقصودَ بذوي الرحم.

الإجابة الصحيحة:

المراد بذوي الرحم هم الأقارب من النسب.

المراد بذوي الرحم هم ، ويُعرّف الرحم في الإسلام على أنَّه اسم يشمل الأقارب للشخص في الإسلام، وهذا المصطلح لا يفرّق بين الأرحام وغير الأرحام، في حين يرى بعض أهل العلم أنَّ الرحم هم الأقارب المحارم، ورأى أبو حنيفة النعمان وبعض أقوال الإمام أحمد بن حنبل أن الرحم هم الوارثون من الأقارب فقط، والغالب أنَّ الرحم هم الأقارب من النسب من الأم والأب، فالعمة والخالة والعم والخال جميعهم من الرحم، والله تعالى أعلم.

قد يهمّك أيضًا: من المعتقدات التي تضاد التوحيد

آيات قرآنية عن صلة الرحم

المراد بذوي الرحم هم ، لقد حثَّت النصوص الشرعية في الإسلام على ضرورة صلة الرحم، وكثيرة هي الآيات القرآنية التي تحدَّثت عن هذا الموضوع، ومن هذه الآيات ما سيأتي:

  • قال تعالى في سورة الرعد: {وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ}.
  • قال تعالى في سورة محمد: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ}.

صلة الرحم في السنة النبوية

المراد بذوي الرحم هم ، لقد حثّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- على صلة الرّحم في غير موضع واحد من السّنة النبوية المباركة، وفيما يأتي بعض الأحاديث النبوية عن صلة الرحم:

  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث: “مَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ، ومَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ، ومَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أوْ لِيَصْمُتْ”.
  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: “أنَّ رَجُلًا قالَ: يا رَسُولَ اللهِ، إنَّ لي قَرَابَةً أَصِلُهُمْ وَيَقْطَعُونِي، وَأُحْسِنُ إليهِم وَيُسِيؤُونَ إلَيَّ، وَأَحْلُمُ عنْهمْ وَيَجْهَلُونَ عَلَيَّ، فَقالَ: لَئِنْ كُنْتَ كما قُلْتَ، فَكَأنَّما تُسِفُّهُمُ المَلَّ وَلَا يَزَالُ معكَ مِنَ اللهِ ظَهِيرٌ عليهم ما دُمْتَ علَى ذلكَ”.

الرحم الذي يجب وصلهم

المراد بذوي الرحم هم ، تباينت آراء أهل العلمِ في الرحمِ الذي يجبُ على المسلمِ وصله إلى ثلاثة آراءٍ، وفي هذه الفقرة من مقال المراد بذوي الرحم، سيتمُّ ذكر هذه الآراء وفيما يأتي ذلك:

  • القول الأول: إنَّ حدَّ الرحمِ همُ الأقاربَ المحرَم.
  • القول الثاني: أنَّ حدَّ الرحم هو الورثة.
  • القول الثالث: أنَّ حدَّ الرحم هم جميع الأقارب سواء أكانوا من الورثة أم من غير الورثة.

هل أهل الزوج من ذوي الرحم

المراد بذوي الرحم هم ، إنَّ أهلَ الزوجِ بالنسبةِ للزوجةِ ليسوا من ذوي الرحمِ، إن لم يكن بينها وبينهم صلة بالنسبِ، وبناءً على ذلك فإنَّ الزوجةَ في حالِ عدمِ زيارتها لأهلِ زوجها بسبب إلحاق الأذى بها، لا تعدُّ قاطعةً للرحمِ، ولا يلحقها بذلك إثمٌ، لكن لا بدَّ من التنبيه إلى أنَّ الاصلَ أن تُحسن الزوجةَ لأهلِ زوجها وتكرمهم، وذلك من باب الإحسان والإكرامِ لزوجها.

هل أهل الزوجة من ذوي الرحم

المراد بذوي الرحم هم ، إنَّ أهل الزوجةِ ليسوا من ذَوي الأرحامِ، إن لم يكن بين الزوجِ وأهل زوجته قرابةً من النسبِ، لكنَّه يندب للزوجِ أن يصل أهل زوجته، وذلك لسببينِ اثنينِ، وفيما يأتي ذكر هذينِ السببينِ:

  • أنَّ لهم صلةَ الإسلامِ عامةً، إذ أنَّ للمسلمينَ عمومًا حقوقًا على بعضهم مثل النصحِ ووالمحبةِ والنصرةِ وغيرها من الحقوقِ.
  • أنَّ لهم حقًا زائدًا على الصلةِ العامةِ، وهي صلة المصاهرةِ، ومعلومٌ أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد أوصى بالأصهارِ، ودليل ذلك قوله: “إِنَّكم ستفتحونَ مصر ، وهِيَ أرضٌ يُسَمَّى فيها القيراطُ ، فإذا فتحتُموها ، فاستَوْصُوا بأَهْلِها خيرًا ، فإِنَّ لهم ذمَّةً و رَحِمًا”.

شاهد أيضًا: أبرز الشعراء في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم هو

إلى هنا نصل إلى ختام هذا المقال عبر موقع الشهد الذي تحدثنا فيه عن المراد بذوي الرحم هم ووضعنا فيه تعريف الأرحام في الإسلام، بالإضافة إلى ذكر مجموعة من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة التي تحثّ المسلمين على ضرورة صلة الرحم في الإسلام.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى